موقع أرجوحة
الدورة الرقمية Instagram Facebook YouTube

الحمل

إنّ تعامل الأمّ والأب مع الحمل بوعي، ينعكس على كلّ حياة المولود الجّديد. قدّ تكون هذه تجربتكم الأولى أو لا. في الحالتين، تبقى كل مرّة مميّزة؛ وإننا، في "أرجوحة"، نفتح أمامكم هذا البّاب لتقديم أدّق المعلومات حول مراحل الدّورة الشهريّة، كيفيّة حصول الحمل، نموّ الجّنين... وللإجابة عن أهمّ أسئلة ما قبل الولادة، عبر طرق معاصرة وتحاكي بيئاتنا العربيّة الأصيلة.

كل المقالات

تعريف الإباضة وتحديد أوقاتها

 

هل ترغبان في الإنجاب؟ 

"أرجوحة" تقدِّم إليكما المادّة الموجَزة التّالية، من أجل أن تحقّقَ رغبتكما.

تولَد كلّ فتاةٍ مع عددٍ محدَّدٍ من البُوَيْضات؛ ثمّ يبدأ جسدها بإحداث الإباضة، منذ البلوغ. 

تُعرَّف الإباضة على أنّها عمليّةُ تغيُّر الهرمونات داخل المبيض الواحد، كلّ دورة حَيْضٍ، من أجل إطلاق بُوَيْضةٍ واحدةٍ، عادةً. 

وفي حين تتكرَّر الإباضة في اليوم نفسه من كلّ دورةٍ لدى نساءٍ، يصعُب تحديد توقيتها بالنّسبة إلى أُخريات. لكن، من الممكن تتبُّع أعراضها الشّائعة (التّغيُّرات في درجة حرارة الجسم، في عنق الرّحم وإفرازاته) للمساعدة. 

مهمٌّ أن نذكِّرَ هنا أنّ الإباضة تتأثَّر بالتّوتُّر عمومًا، المرض وتغيير الرّوتين اليوميّ.

وإذ تُعَدّ الإباضة الفترة الأكثر خصوبةً في خلال الدّورة. من الممكن أن تتمَّ هذه الأخيرة من دون إباضةٍ أحيانًا، والعكس صحيح (مثل:  في النّهار الـ 40 بعد الولادة). ثمّ غالبًا ما تحدُث الإبا...

إقرأ المزيد

تعريف الدّورة الشّهريّة وتحديد مدّتها

بدايةً، تُلفِت "أرجوحة" إلى أنّ المادّة الدّقيقة والمطروحة هنا

 تتوجَّه إلى الأب كما الأمّ على حدٍّ سَواء، من أجل أن يتعرَّفا إلى كيفيّة عمل جسد المرأة من الدّاخل، من جهةٍ و كذلك من أجل أن يخطِّطا جيّدًا  للحَمْل أو العكس،أيّ أن يتجنَّباه. 

في الواقع، في خلال فترة الإنجاب، تمرّ أجساد الإناث في دورات نشاطٍ هرمونيٍّ يتكرَّر شهريًّا تقريبًا، نتيجةً لعمل الدّماغ، المبيض والرّحم معًا (من خلال الهرمونات).

وفعليًّا، تحدُث كلّ دورةٍ من اثنتين متداخلتين: واحدة في المبيض، أُخرى في الرّحم ويُحدَّد يومها الأوّل مع بَدء النّزيف.

هكذا إذًا، يُعلِن جسم المرأة - لدى كلّ دورةٍ - استعداده للحَمْل، فيُطلِق بُوَيْضةً واحدةً قابلةً للتّخصيب، بخليّةٍ منويّةٍ واحدةٍ أيضًا. 

أمّا إذا لم يتمّ أيّ تخصيبٍ، فتقوم بطانة الرّحم بامتصاص البُوَيْضة المنطلِقة… وهكذا دواليك، بحيث تتكرَّر الدّورات ضمن نظاميّةٍ محدودةٍ، وتستمرّ حتّى نفاذ البُوَيْضات. 
إقرأ المزيد

جهاز المرأة التّناسليّ

                                في هذه المادّة نقوم بتسميّة أعضائه المكوَّنة مع شرح أدوارها 

يُنتِج جهاز المرأة التّناسليّ البُوَيْضات من أجل أن يحتضِنَ نموّها أساسًا، وهو يتألّف من قسمَيْن:
 داخليّ، وفيه: عنق الرّحم، الرّحم، قناتا فالوپ، المبيضان وغددٌ. خارجيّ، وفيه: الشّفرتان الكبيرنان والصّغيرتان، البظر، مجرى البول، فتحة الشّرج، المهبل، الفرج والعجان.

هكذا، يحدُث الحَمْل حين تتخصّبَ بُوَيْضةٌ واحدةٌ بحيوانٍ مَنَويٍّ واحدٍ، داخل قناة فالوپ، فتتقدّم لتنغرِسَ في بطانة جدار الرّحم، حيث يتكوَّن الجنين. 

أمّا إذا لم تتخصّبِ البُوَيْضة، فتتمّ الدّورة الشّهريّة دائرتها، حيث تسقط بطانة الرّحم ويحدُث الطمث.

وبالحديث بالتّفصيل أكثر
يُعَدّ المهبل بمنزلة ممرّ الحيوانات المَنَويّة عبر الإيلاج والقذف، يخرج منه دم الحيض ويُسمى أيضًا "قناة الولادة".  أمّا الرّحم، فهو ف...

إقرأ المزيد

مراحل الدّورة الشّهريّة لدى المرأة

يشكِّل الّطمث المرّة الأولى حيث الفتاة تختبر الحَيْض، 

وهو عادةً ما يحدُث بين الـ 11 و 14 سنةً. 

لكنّ الطّمث ممكن أن يحدُثَ أيضًا في أيّ وقتٍ آخر، بين عمر الـ 9 و 16 سنةً.

كذلك، تُقسَّم الدّورة الشّهريّة إلى مراحلَ عدّةٍ، 

هي:

1-  الحَيْض     

2-  المرحلة الجرابيّة     

3-  الإباضة 

4- المرحلة الأصفريّة

في هذا المقال نعطي تفاصيل أكثر، عبر الحديث عن دورةٍ مدّتها 28 يومًا (أيّ نموذجيّة)

1- الحَيْض: من يوم 1 إلى يوم 5.  

يمثِّل اليوم الأوّل من الطّمث بداية الدّورة، حيث تسقط بطانة الرّحم ويبدأ نزيف الحَيْض (خروج الأنسجة والدّم) إلى المهبل، عبر عنق الرّحم، في وقتٍ تتراوح مدّته بين 3 و7 أيّامٍ. في خلال هذه المرحلة، تنخفض لدى المرأة مستويات هرمون "الإستروجين" و"الپروجسترون"، ما يُسبِّب تغيُّراتٍ في المزاج.  ...

إقرأ المزيد

تطوُّر مهارات الطّفل وِفق نموّ دماغه

يكتسب الطّفل القدراتِ بحيث تُبنى كلّ لاحقةٍ على السّابقة. كما تنمو في كلّ مرحلةٍ عمريّةٍ مهاراتٌ بوتيرةٍ أسرع من غيرها، وِفق بعض الأمثلة التّالية: 

من الحَمْل حتّى الـ7 أشْهُرٍ: 

يُصبح الدّماغ أكثر استعدادًا لتنمية «المهارات الحسّيّة» (في السّمع والنّظر) من حيث قدرة الطّفل على فَهْم الأصوات والصُّوَر الّتي يتلقّاها من بيئته.

من الشّهرين حتّى الـ11 شهر: 

يكون الدّماغ أكثر حساسيّةً للمحفِّزات الّتي تُسهِم في تنمية «مهارة اللّغة والتّواصل» الّتي تُمكِّنه من إعطاء التّسميات للأصوات والصُّوَر، فيُدرِك ما يُقال ويعبِّر بدوره.  

من الـ4 أشْهُرٍ حتّى السّنتين: 

يعمل الدّماغ بشكلٍ مكثَّفٍ على تعزيز «المهارات  المعرفيّة» الّتي تخوِّله تحليل المعلومات المتراكمة واكتساب سلوكيّات ضبط النّفس، احترام الذّات والآخر وحلّ المشاكل…
 

ويستمر النّموّ إلى ما بعد المراحل المذكورة  
إقرأ المزيد