موقع أرجوحة
الدورة الرقمية Instagram Facebook YouTube

١ الى ٣ سنوات

أمهات وأباء، بخاصّة الجُدد، سوف تتفاجؤن كم كبر رضيعكم، فأصبح يسعى للمشي بمفرده والكلام عن حاجاته، أفكاره ومشاعره. وإننا في "أرجوحة"، نفتح أمامكم هذا البّاب لتقديم أدّق المعلومات حول النموّ العاطفي، أنواع الذّكاءت، دخول الحضانة، تجهيز البيئة المباشرة بشكل آمن وفعّال، كيفية الإجابة على أسئلة الصغار والصّغيرات جدًا بما يشبع معرفتهم، عبر طرق معاصرة وتحاكي بيئاتنا العربيّة الأصيلة.

كل المقالات

أنشطة تدعم النّمو المعرفيّ

يلعب الأطفال دورًا ذاتيًّا في نموّهم المعرفيّ.

 إنّهم علماءُ صغارٌ يقومون بالتّجارب، المراقَبة والتّعلُّم من محيطهم طوال الوقت! 

عندما يتفاعل الأطفال مع العالم من حولهم، هم يُراكمون المعارف الحديثة فوق السّابقة،

فيُكوِّنون الأفكار والمفاهيم الجديدة.

لهذا السّبب، تضع "أرجوحة" بين يدَيِ الأهل لائحةً سهلةً ومدروسةً بهدف تدخُّلهم السّريع والفعّال في هذه المرحلة الغنيّة بالمتغيِّرات.

 

 البداية  12  شهر
قراءة الكتب مع الطّفل وتكرار  الأغاني والرّدّيّات له. استخدام الكتب المصنوعة من موادَّ مختلفةِ الملمس (مثل: الإسفنج، القماش، البلاستيك…).                 القيام بحركاتٍ وأصواتٍ مضحكةٍ، وإظهار تعابيرَ مختلفةٍ مع الاقتراب من وجه الطّفل. حَمْل أغراضٍ منزليّةٍ آمنةٍ وذات ألوانٍ وأشكالٍ متنوِّعةٍ على بُعْدٍ يتراوح بين 20 و ...

إقرأ المزيد

10 أسئلة لاختيار مدرسةٍ صديقةٍ للمعوَّق

نتابع في هذه المادّة عَرْض الأسئلة الّتي سوف تساعدكم على تقويم خياراتكم،

حيث كنّا قد بدأنا بوضع اللّائحة في جزأَيْن سابقَيْن.
 
هل تُناصِر المدرسة قضايا الطّفل المعوَّق (ذوي الاحتياجات الإضافيّة)، فتنشر الوعي من أجل تقبُّله؟ هل تعتمد طرائقَ حديثةً تهدف إلى دمج الطّفل المعوَّق (ذوي الاحتياجات الإضافيّة) في المجتمع والتّعلُّم على حدٍّ سَواء وبشكلٍ فعّالٍ؟ هل تستجيب هذه الطّرائق لصعوباتِ التّعلُّم في مختلف أنواع الإعاقات المتواجِدة فيها؟ هل المبنى مجهَّزٌ بوسائلَ تُتيح تحرُّكات وتعلُّم الطّفل المعوَّق (ذوي الاحتياجات الإضافيّة)؟ هل مقدِّمي الرّعاية عمومًا يتعاملون مع الطّفل المعوَّق (ذوي الاحتياجات الإضافيّة) من دون تمييزٍ (لا يتلفَّظون بتعليقاتٍ مُزعِجةٍ، بنصائحَ غير مرغوبةٍ، لا يطرحون عليه أسئلةً شخصيّةً، لا يتصرَّفون معه بشفقةٍ ولا استخفافٍ...)؟ هل توظِّف المدرسة مقدِّمي رعايةٍ اختصاصيّين (في مجالات النُّطْق والعلاج النّفسيّ، الانشغاليّ، الحسّيّ - الحركيّ…)؟  هل عددهم يناسِب عدد الأطفال المعوَّقين (ذوي الاحتي...

إقرأ المزيد

تفاعُل دماغ الطّفل مع محيطه

منذ بَدء المولود بالتّواصل مع عالمه، تشرِّع الخلايا العصبيّة في دماغه بالبحث عن أُخرى من أجل تكوين شبكاتٍ تتفاعل في ما بينها من دون توقُّفٍ. 

وبقَدْر ما يتعرّض الطّفل لمحفِّزاتٍ خارجيّةٍ، تزداد الوَصْلات العصبيّة بين خلايا دماغه وتتشكّل مهاراتٌ جديدةٌ لديه. 

ثمّ تتعقَّد شبكات من هذه الخلايا، فتتطوَّر مهاراتٌ أكثر تقدُّمًا لديه.

أخيرًا، هذا التّفاعل بين دماغ الطّفل ومحيطه لا يحدُث فقط على مستوى الوعي، بل إنّ جزءًا مهمًّا منه يصير في حدود اللّاوعي أيضًا. 

عندما نعلِّم الطّفل الرّياضة،

تنمو الوَصْلات العصبيّة في دماغه مثل أغصانٍ 

لتشكِّلَ شبكاتٍ متّصلةً تُمكِّنه من تنمية مهاراته الرّياضيّة أكثر بعد. https://youtu.be/v8HPGPSAI40 ...

إقرأ المزيد

العوامل المؤثِّرة في صحّة دماغ الطّفل

إنّها فعليًّا تحدِّد صحّة دماغ الطّفل مع جهازه العصبيّ كلّه؛ ويُمكن اختصارها بـ 4 عوامل، هي:
العامل الوراثيّ/ الجينيّ لدى كلّ واحدٍ. أن يُؤمَّنَ له الغذاء الصّحّيّ المتنوّعِ والمتوازن.  أن يتمَّ تجنيبه الملوِّثات والسّموم قَدْر الإمكان، لا سيّما وَسَط المدن المكتظّة وفي أثناء الحروب والأزمات الممتدّة. أن توفِّرَ له بيئةً محفِّزةً تعرِّضه للتّجارب، بحيث تستجيب لمختلف حاجاته العاطفيّة والجسديّة وِفق مراحل نموّه.   

هكذا، وباستثناء ما يخصّ العامل الأوّل، باستطاعتنا كمقدِّمي رعايةٍ التّدخُّل مباشرةً في المحافظة على صحّة دماغ الطّفل وجهازه العصبيّ، كما في دعمه وتطويره بهدف تنشئة طفلٍ سعيدٍ وناجحٍ في المجال الّذي يُحبّه. 

https://youtu.be/ZBG93vfTjjY
...

إقرأ المزيد