موقع أرجوحة
الدورة الرقمية Instagram Facebook YouTube

7 نصائح لإنجاح علاقات الإخوة/ـات

بدايةً، فلْنحترمْ فرادة كلّ ابنٍ/ابنةٍ: 

 

إنّ التّعامل مع الأطفال بشكلٍ موحَّدٍ ليس عمليًّا دائمًا، ومن الأجدى تلبية احتياجات كلّ طفلٍ لوحده. 

مثل: 

بدلًا من أن نشترِيَ الهدايا نفسها للجميع، بُغْية تجنُّب الغيرة بينهم، 

فلْنفكِّرْ بشراء هدايا مختلفةٍ تعكس اهتماماتِهم الشّخصيّة.

 

1- نتجنَّب إقامة المقارَنات بين الإخوة/الأخوات: 

 

إنّ المقارَنة بين قدرات أطفالنا قد تُشعِرهم بالأذى وعدم الأمان. فلْنتجنَّبْ إذًا مناقشة اختلافاتهم أمامهم. وعندما نريد مَدْح أحدهم، يُمكننا وصفُ إنجازه بحدّ ذاته، من دون مفاضلة شخصه على إخوته/أخواته. 

 2-  نضع قواعدَ واضحةً في ما بينهم، منذ البداية:

 

عندما يتعلَّق الأمر بعلاقاتهم ببعضهم، يفهم أطفالنا جيّدًا ما نعدّه سلوكًا مقبولًا أو غير مقبولٍ. لذلك، عوضًا عن عقاب سوء تصرُّف أحدهم تُجاه الآخر، من المُستَحسَن مَنْع فعله تمامًا (مثل: انتقاد واحدهم للآخر أو تصحيحه له بشكلٍ دائمٍ). 

أمّا إذا هم يتشاجرون باستمرارٍ على الأشياء نفسها (ألعاب الـڨـيديو، جهاز التّحكُّم عن بُعدٍ للتّلفاز...)، فيُمكننا وَضْعُ جدولًا يوضِح أيّ طفلٍ "يمتلك" هذا الشّيء في خلال أوقاتٍ معيّنةٍ من الأُسبوع. ثمّ إذا استمرّوا بالمشاجرة، نأخذ "الجائزة" بعيدًا جدًّا منهم.

 

3- نستبِق حدوث المشاكل في ما بينهم: 

فنُحضرّهم للتّعامل مع بعض المواقف الصّعبة أو نعلِّمهم كيفيّة تفادي حصول الخلافات.

 

 4- نُصغي بانتباهٍ إلى كلامهم:

 

ليس سهلًا أن تكونَ أخًا/أُختًا! والسّماح لأطفالنا بالتّنفيس عن مشاعرهم السّلبيّة تُجاه بعضهم أمرٌ أساسيٌّ، إذ يجعلنا ندرك حقيقة مشاعرهم. 

إنّ الاجتماعاتِ المنتظِمة (مثل: العشاء العائليّ) تُعطي أطفالنا فرصةً للتّحدُّث عن مشاكلهم، وتُعطينا فرصة الاستماع إليهم لنحلَّها معًا. 

 

*إذا كان لديكم أشقّاء/شقيقات، من المفيد أن تشارِكوا صبيانكم/بناتكم قصصًا عن صراعات طفولتكم، وطبعًا مع الحفاظ على حِسّ الفكاهة! 

 

5- نشجِّع السّلوك الإيجابيّ في ما بينهم:

 

فنقوم بإطرائهم عندما نراهم يلعبون معًا بمرحٍ أو يتعاونون كفريقٍ. 

 

6- نُظهِر لهم حبّنا على الدّوام: 

 

فنقضي بعض الوقت المستقلّ مع كلٍّ من أطفالنا، حيث نشاركه بنشاطه المفضَّل ونذكِّره بأنّنا دائمًا بقربه ويُمكنه التّحدُّثُ معنا حول أيّ موضوعٍ يُشغله.

 

7- نستمتِع معًا كعائلةٍ: 

 

سَواء نشاهد فيلمًا، نلعب بالكرة أو نستمتع بأيّ فعلٍ جماعيٍّ، فإنّنا نعزِّز بذلك ارتباطنا بأطفالنا من جهةٍ، وارتباط أطفالنا ببعضهم من جهةٍ أُخرى. ويُمكن لهذا النّوع من التّفاعل أن يخفِّفَ من حدّة التّوتّر بيننا - كأفراد أُسرةٍ - وأن يُبقينا مشاركين، بخاصّةٍ أنّ الإخوة/الأخواتِ يتنافسون/يتنافسْنَ أحيانًا على اهتمامنا.

 

أخيرًا،  فلْنتنبهْ إلى حاجة  كلّ ابنٍ/ابنةٍ  إلى مساحته/هـا الفرديّة: 

كاللّعب مع الأصدقاء من دون وجود الإخوة/الأخوات 

أو حتّى وحده/ها  من دون الحاجة إلى مشارَكةٍ.

 

الكاتب
ورشة الموارد العربيّة